:: منتدى شبابنا ::

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
:: منتدى شبابنا ::

منتدى الشباب منتدى متكامل به كل ماتتمناه به اقسام للكمبيوتر اقسام للترفيه المرئيات قسم للخريجين الطلبة المنتدى الاسلامى قسم الديكور والكثير الكثير


    أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    شاطر
    avatar
    المصرية
    رائد
    رائد

    انثى
    عدد الرسائل : 158
    العمر : 27
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 178
    تاريخ التسجيل : 15/05/2008

    أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف المصرية في الجمعة نوفمبر 27, 2009 2:42 pm

    أنا و حماتي
    [b]بقلم ايمان عزمى

    اليوم الاول
    الزيارة الاولى للعريس وحده،
    يا ترى كان فعلا لوحده؟




    رن جرس الباب معلنا قدوم العريس، ففتح أخو العروسة الباب و قد تغندر باجمال ما يملك من ثياب فها هي أخته على وشك الجواز و اخيرا البيت هيفضه له و يعمل فيه ما بداله . جذبه الاخ من يده إلي الداخل كأنه يحذره من مغبة تغيير رأيه حتى لا يفسد عليه خططه و إلا فلا يفكر فيما يمكن أن يفعله به فتلك الخطط قد اكلت من رأسه الكثير حتى كاد الشعر المتبقى في راس الاخ يطير.
    خرج الاب سريعا فى هيبة لمقابلة العريس الذي جلس منفوش الريش. و الذي ما أن رأى الاب يدخل من باب الغرفة حتى تكور فى الكنبه معلنا رغبته فى الفرار من بيت الاشرار لكن هيهات بعد أن دخلت ست البنات و هي تمسك في يدها الشربات لتقدمه للعريس اللى كان هيموت فطيس من جمال العروسه اللى ملقاش لها مثيل و لا حتى فى بلاد الصين .
    و بينما يمد العريس يده لياخد الشربات حتى اتسعت عين العروس هلعا من إمكانية الوقع فانكمش العريس و كاد يعلن توبته الضروس من الزواج لكن شاءت الاقدار ان تنفرج شفت العروس بابتسامة ناعمه ألجمت العريس بعد أن كاد يطير الفتى الامور.
    و اخيرا مد يده الهمام و اطلق لنفسه العنان فى اختيار كوب الشربات الذي امسكه فى هيام بينما يتأمل الجمال و بينما العروسه تدور كي تقدم الشربات لوالدها العزيز و اخيها اللذيذ إذا بصرخه تقول:
    قوم أقف و انت بتكلمني.
    فاذا بالعريس ينتفض مرعوبا و يهب مفزوعا ليخرج من بين طيات ملابسه صاحب الصوت الجبار موبايله المأسوف على عمره بعد أن كاد يحطمه و هو ينظر بعين مرعوبه للنمرة غير المرغوبه و التي عرفت العروسة بعدها أنها صاحبة لقب حماااااااااااااااااااااااااااااااتى ملاااااااااك. و كان هذا أول عهدها بها.
    الشربات و مامي


    ابتدأ من تلك الحلقة سأترككم مع العروسة المغلوب على أمرها لتروي ما لاقته من حظها مع حماتها الملاك و مأساتها بلسانها دون تدخل مني بزيادة أو نقصان.
    و الآن استلم الميكرفون من كاتبتنا العزيزة اللذيذة منذ لحظة رؤيتي للعريس و قد تحول لونه للقوطة بفعل المكالمة المجهولة. صعقت ليس للشربات الذي بقدرة قادر لون فستاني الذي أصلا كنت كارهة له بشدة و لكنه حكم القوي:
    _ لازم تلبسي فستان أمال تخرجي عليه رااااااااااااااااااااجل بالبنطلون المكرمش بتاعك ده. طبعا استسلمت و لبست الفستان مجبر أخاك لا بطل كي تمر الليلة بسلام و لكنها للأسف كانت تزداد طولا حتى كدت انفجر من الغيظ.
    ما صعقني أنه ظل ينتفض و هو ممسك بالموبايل و العرق يتصبب من جبينه ،فلا يعرف هل يعتذر لي على الفستان أولا أم يرد على التليفون و أخيرا رد و يا ليته ما فعل.
    _ أيوه يا مامي. أنا عندها، حلوه أوىىىىىىىى.
    فلاحظ نظرات والدي له فخفض من صوته ولم اسمع باقي المكالمة.
    _ما كان صوته حلو عالي.
    قلتها في سري قبل أن آخذ الكاسات و الصينية و أخرج مسرعة كطوق نجاة لي من هذا العريس المضطرب و اضطر أخي مع ابتسامة صفراوية و هو يدخل الغرفة أن يجلس القرفصاء على ركبتيه كي يزيل أثار الشربات من المكان و حين خرج كان يلعن اليوم الذي أصبح فيه أخي.
    في هذا الوقت كنت أوشك على الإغماء من كثرة الضحك على العريس الذي أوقع الشربات بدلا مني و الذي جعل من موقفه هذا خط دفاع أولى لي ضد حماتي التي لن تقدر أن تتكلم إذا حصل و أوقعت عليها هي الشربات.
    قمت بتغيير الفستان سريعا و ارتديت ما أريد ثم خرجت مسرعة قبل أن تعلق والدتي بكلمة على ملابسي تلك. حين دخلت كان ما يزال يتحدث في الهاتف و انتظرنا أن ينتهي من المكالمة و طال انتظارنا ربع ساعة و نحن في حيرة من أمرنا من هذا الاتصال الذي قد طال و من تلك النغمة العجيبة و بينما تتبادر الأسئلة على عقلي إذا به ينهي المكالمة أخيرا و يقول بابتسامة بلهاء:
    _ معلش يا جماعه أصلها مامي.
    كدت اصرخ فيه حين تلفظ بكلمة مامي للمرة الثانية لكن نظرة أبي لي أنقذته. بينما أدخل الموبايل في جيبه لكن يده لم تخرج فارغة بل خرجت بعلبة سجائر و كانت تلك بداية الطامة الكبرى.


    [/b]

    منقول للامانة
    avatar
    المصرية
    رائد
    رائد

    انثى
    عدد الرسائل : 158
    العمر : 27
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 178
    تاريخ التسجيل : 15/05/2008

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف المصرية في الجمعة نوفمبر 27, 2009 2:42 pm

    الحلقة الثالثة
    عريسي و الطفاية




    لم أجد الفرصة لامنعه من إشعال السيجارة، ففي أقل من فيمتوثانية كانت شفتيه تعتصر سيجارته فتطاير دخانها و سقط على السجادة، هنا لم استطع الصمت فصرخت و قد جحظت عينيا:
    _ أيه اللي بتعمله ده؟! أنت فاكر سجدتنا منفضة لسجايرك؟!
    نظر العريس إلي والدي كأنه يستنجد به لكن سعاله الذي كان على وشك قذفنا جميعا خارج الغرفة شغله عنه فقال العريس في يأس و هو يجفف جبينه من العرق.
    _ عايز طقطوقة.
    _ معندناش طقاطيق.
    _ طب منفضة سجاير؟
    _ مش بندخن أصلا.
    _ طب طفايه؟
    _مفيش.
    رددت بها و كلى أمل أن تسنح لى الفرصة كي اقتلعه من الغرفة بل من الشقة كلها لاقذف به في ابعد مكان لكنه كان متشبثا بالمقعد. و أخيرا رد والدي:
    _ محدش بيدخن عندنا يا ابني.
    _ حسنا.
    قالها و كنت على وشك المغادرة لإحضار شيء ليطفيها فيها لكنه كان أسرع مني فقد هب واقفا فتخيلته قد غادر المكان بلا عودة لكنه بدلا من التحرك في اتجاه باب الغرفة ليغادر فاجأنا جميعا بسيره عكس الاتجاه و لم نستوعب الأمر حتى فتح نافذة الغرفة و ألقى منها السيجارة.
    هنا انفلت لساني بالكلمة التي وددت أن أنعته بها منذ رأيته:
    _ غبي.
    توقفت يده عن غلق الشيش بينما تصلبت أعضائي و قد شعرت بأنه على وشك صفعي حين ألتفت لي و رأيت ملامحه، فقلت بعصبية و أنا أشعر بجسدي يسقط عرقا:
    _ أيه اللي أنت عملته ده؟ مش قادر تصبر لحد ما أجيب لك حاجه ترمي فيها الزفته دي؟
    فتح فمه ليتكلم و هو يتجه إلي باب الغرفة فرقص قلبي فرحا لرحيله الوشيك غير أن والدي وأد فرحتي حين قال بود على غير ما توقعت:
    _ أقعد يا ابني نتكلم.
    _ شكرا.
    قالها و هو يكاد يغادر الغرفة غير أن أخي فعل ما وددت أن اقتله بسببه، فقد سد عليه باب الغرفة قائلا و قد رفع حاجباه:
    _ مش بابا قال أقعد.
    _ لا عايز أروح.
    _ قلت أقعد.
    شخط بها أخي في وجه العريس الذي جلس على أقرب مقعد له في صمت. لكن جرس هاتفه ارتفع ليقطع صمته رافعا راية المغادرة و هو يحدث والدته على الهاتف غير أن رائحة شياط اخترقت أنفى فظننت أن عريسي قد شاط حتى كدت انفجر من الضحك لكن الرائحة زادت فقال بعد أن أغلق المكالمة:
    _ هناك رائحة شيـ ...
    و لم يكمل جملته فقد ارتفع صراخ من الشارع:
    _ حريقه .. حريقه ...
    جرينا جميعا فى اتجاه شباك الغرفة و فتحته أنا على مصراعيه و وقفنا نشاهد كل شيء. كان المشهد مأساوي حيث الشجرة أسفل بيتنا تشتعل النيران بها و لولا أننا جززنا أوراقها منذ يومين لكانت النيران قد طالت غسيلنا المنشور أما أسفل الشجرة كانت الطامة الكبرى فغطاء سيارة جارنا تحترق و الأوراق المحترقة تتساقط عليها و الكل فى حالة صراخ بينما تحرك بعض الرجال للإتيان بماء لإطفاء الحريق.
    بسرعة تحركت و أحضرت الماء للمساعدة و بينما يصب والدي الماء إذا بصوت بائع الخضار يقول:
    _ في واحد حيوان رمه سيجاره من فوق.
    نظرت للعريس الذي دخل سريع من النافذة و قد احمر وجهه فدخلت أنا الأخرى خلفه. كان يقف فى وسط الغرفة و كأنه صفع على وجهه. رن جرس هاتفه فى تلك اللحظة و توقعت أن يرد عليه فالنغمة نغمة والدته لكنه بدلا من أن يرد و يقص عليها الحكاية أغلقه تماما و نظر لي نظرة لم أفهم مغزاها.
    تعالى صوت بائع الخضار المستفز مرة أخرى قائلا :
    _ الحمد لله طفناها. بس هو مفيش غيره اللى ممكن يعملها. الله يخرب بيتك يا سعد هتولع لنا في الشارع.
    هنا انفجرنا جميعا فى الضحك بعد أن لبست التهمة شخص أخر. و بينما يغلق والدي الشباك إذا بالعريس يستغل الفرصة و يغادر المكان دون أن يوقفه أحد.
    _ عاااااااااااااا العريس طاااااااااار.
    avatar
    المصرية
    رائد
    رائد

    انثى
    عدد الرسائل : 158
    العمر : 27
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 178
    تاريخ التسجيل : 15/05/2008

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف المصرية في الجمعة نوفمبر 27, 2009 2:43 pm

    الحلقة الرابعة
    يالهوييييييي



    استغل العريس خروج آخى من الغرفة في منتصف الحريق و ذهاب والدي إلي الشباك لغلقه و هرب. في تلك اللحظة أخذت أرقص بداخلي من السعادة بينما وقف والدي في وسط الغرفة مذهولا و هو يقول:
    _ العريس فين؟
    _ زوغ أول ما بعدت.
    كان وجهي يشع سعادة فقضبت جبيني و قلت و قد نكست رأسي:
    _ ملوش نصيب فيا مع أني كنت هوافق عليه.
    رفعت نظري لأجد والدي يرتمي على الأريكة و علامات الحزن على ملامحه. حاولت أن أتكلم غير أن الكلام اختفى من عقلي. فجلست في صمت و عقلي يعمل على إيجاد حل يرضي جميع الأطراف. فوالدتي تريدني أن اتزوج من ابن أختها و والدي يريدني أن اتزوج ليطمئن عليا و أخي يريدني أن اتزوج في أقرب فرصه ليحتل غرفتي. و أنا لا أريد أتزوج فكل صديقاتي مطلقات. و بينما أنا مستغرقة في التفكير إذا بي اسمع صوت أخي في الشارع.
    _ ده صوت أخوكي.
    قالها أبي و هو يغادر مكانه و فتح النافذة مرة أخرى. كانوا أهل الشارع مجتمعين في وسطه و معهم أخي و شخص أخر يبدوا أنه:
    _سامي يا بابا في وسطيهم.
    فركت عيني لأتأكد مما أرى. كان بالفعل يقف بجانب أخي في وسط رجال الشارع، فتنبهت كل حواسي لهم و كدت أقع و أنا أحاول الاستماع لحديثهم الذي كان عاليا بخلاف صوته هو. لكن ما أثار تعجبي اعترافه بأنه السبب في الحريق ثم دفع تعويض لجارنا صاحب السيارة و قدم له الاعتذار.
    انفض الجمع أخيرا و سار أخي و سامي معا و قبل أن يدخلا البيت ألتفت أخي لنا و هو يبتسم ابتسامته السمجة و يلوح لنا بيده الممسكة بيد سامي. فنظر لي والدي بسعادة قائلا:
    _ أخيرا هتتجوزي.
    أرتفع حاجبيا وحدهما و قد جحظت عيني و ارتسمت ابتسامة بلهاء على وجهي ثم صرخت في سري:
    _ يا لهويييييييييييييييييي.
    avatar
    المصرية
    رائد
    رائد

    انثى
    عدد الرسائل : 158
    العمر : 27
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 178
    تاريخ التسجيل : 15/05/2008

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف المصرية في الجمعة نوفمبر 27, 2009 2:43 pm

    الحلقة الخامسة
    مفاجأة






    دخل أخي و في يده سامي و على وجهه ابتسامة النصر. كان يبدوا أنهما تبادلا حديثا شيقا و صارا كالأصدقاء القدامى. جلست في صمت غير أن عينيي كلما نظرت له اصطدمت بعينيه المسلطة عليّ رغم حديثه مع والدي. ظل الحوار قائما بين الرجال الثلاثة حول الشهامة و الرجولة و أحوال الشباب و البلد و أنا مكتفية بمتابعتهم و أخيرا غادرت الغرفة لأعد مشروبا جديدا لهم غير أن جرس الباب ارتفع ففتحته لكوني الأقرب له.
    وقفت بالباب سيدة في العقد السادس من العمر و قالت و كأن بيني و بينهما عداء مسبق:
    _ مش ده بيت الحج سيد و بنته جميله برضك؟
    هززت رأسي بالإيجاب، فقالت بابتسامة بدت كابتسامات مصاصي الدماء:
    _ يبقى أنت ِ أكيد جميله.
    عدت لهز رأسي و أنا أقول:
    _ نعم، مين حضرتك؟
    قلتها و أنا أتوجس منها خيفة فقالت و قد اتسعت ابتسامتها القاتلة:
    _ والدة المهندس سامى.
    _ حماتي؟!
    لا اعرف كيف اندفعت الكلمة من فمي بصوت عالي لكن تعابيير وجهها الذي انقلبت من الابتسامة الغادرة إلي النظرة الشيطانية أكدت لي أنى أهنتها بشدة فقلت لأداري فعلتي و أنا أفسح لها الطريق:
    _ اتفضلي .. اتفضلي.
    تجاوزتني في برود إلي داخل الغرفة و أنا اتصور علم سامي بقدومها و عدم أخبارنا بالأمر لكن ملامحه المصدومة دحضت ظني. مد والدي يده لها و هو يقول لي:
    _ قولي لماما تيجي بسرعة.
    ثم سمعته و أنا أغادر الغرفة يقول لها:
    _ شرفتينا.. اتفضلي.
    دخلت على والدتي غرفتها فاستقبلتني بوابل من التعليقات عن حماتي المزعومة و التي لا تعرف الذوق و إلا كانت اتصلت قبل حضورها. و كيف أنها ( والدتي) متعبة و لا تستطيع استقبال أحد. فخرجت مسرعة و تركتها مع تذمرها و دخلت المطبخ بعد أن أوصتني بحسن إعداد صينية التقديم. فأعددت الشاي و الجاتوه و أنا استرق السمع لحوارهم لكن بدا الصمت مخيما عليهم حتى قال والدي ليقطعه:
    _ أمال الحج مجاش معاكي ليه؟ كان هينورنا و الله.
    كان صوت حماتي أشبه بالمدفع و هي تقول:
    _ هيجي. أنا كلمته و قلت له يجي. بس قدامه ساعة يخلص شغله و يجي. هو أنا عندي أغلى من سامي ابني حبيبي.
    انفجرت من الضحك على طريقتها في الرد و ودت لو كنت معهم في الغرفة لأشاهد ملامح سامي في تلك اللحظة. ثم نظرت في ساعتي فوجدتها الثانية عشر:
    _ باينها هتحلو و الدنيا هتولع. ههههه
    فوالدي يقدس ميعاد النوم كعينيه، فما أن تدق الساعة الثانية عشر حتى تنغلق الأبواب و الأنوار و علينا أن نخلد للنوم حتى لو لم تكن لنا رغبة في ذلك و لم يستطع أن يتحدى ذلك الأمر سوى أخي الذي يضطر أغلب الوقت للمبيت عند أولاد خالتي حتى يستطيع السهر.
    دخلت الغرفة و أنا احمل الصينية ووصية أمي تتردد في عقلي:
    _ حماتك أول واحده تقدمي لها. فهمه؟
    اتجهت إليها مباشرة و كلي ثقة فلو أسقطت عليها الصينية سأذكرها بما فعله ابنها قبل أن تنطق بشيء. رسمت ابتسامة علي وجهي و أنا أقول:
    _ اتفضلي يا طنط.
    لكنها بدلا من أن تمد يدها رمقتني بنظرة حادة قائلة:
    _ ابني العريس اللي بيتقدم له الأول. مش هو الراجل.
    ابتلعت كسفتي و حنقي اتجاهها ثم توجهت له بالصينية، فتناولها كلها من يدي و انا في ذهول منه:
    _ عنك يا ست الكل. أنتي تقعدي و أنا اقدمه بدالك. أنتى كفايا تعبك معايا النهارده.
    تجمدت في مكاني من المفاجأة للحظات ثم خرجت مسرعة من الغرفة و قدماي يكادان يلتفان حول نفسهما.

    منقول للامانة
    avatar
    eed
    مشرف برتبة ( وزير )
    مشرف برتبة  ( وزير )

    ذكر
    عدد الرسائل : 2070
    العمر : 45
    الموقع : القليوبية
    العمل/الترفيه : فنى
    السٌّمعَة : 8
    نقاط : 655
    تاريخ التسجيل : 10/05/2008

    بطاقة الشخصية
    الاسم ثلاثى: النشاط
    العمر :

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف eed في الجمعة نوفمبر 27, 2009 9:46 pm

    انا قريت حلقتين بس حلوين لسه ما كملتش


    _________________

    إيمان عزمي
    عسكرى
    عسكرى

    انثى
    عدد الرسائل : 6
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف إيمان عزمي في الإثنين فبراير 22, 2010 4:28 pm

    الاخت الكريمة المصرية سعيدة جدا بنقلك لحقات أنا و حماتي اللى أنا كتباها
    و شكرا لانك ِ ساهمتي بنشرها
    فقط كنت انتظر منك ِ كتابة اسمي عليها
    لك ِ مني كل الود
    avatar
    Admin
    رئيس المنتدى
    رئيس المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 796
    العمر : 32
    الموقع : http://egydo.yoo7.com
    العمل/الترفيه : archeologist
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 1825
    تاريخ التسجيل : 05/05/2008

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين فبراير 22, 2010 7:04 pm

    نورتى المنتدى ياايمان وانا بعتذر عن اللى حصل بس ياريت تبعتيلى رابط الموضوع الاصلى وشكرا

    الشاعر أحمد طه
    عسكرى
    عسكرى

    ذكر
    عدد الرسائل : 1
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 1
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف الشاعر أحمد طه في الإثنين فبراير 22, 2010 7:28 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخوة الأفاضل

    الأستاذة المصرية

    الأستاذ الأدمن

    أشكر لك مجهودك القيم لكني أتعجب من مبادرتك للأستاذة إيمان عزمي عن رابط عليه حلقاتها مع أنه من الأولي أن تسأل الأستاذة المصرية من أين أتت بها فهذا كان سينهي مادة الخلاف
    ولا بد أن يوضع اسم صاحب أي عمل يتم نقله هذا أمر بديهي
    وعموما فرصة سعيدة أن تواجدت في منتدى شبابنا أتمني أن يقدم ما هو جميل للشباب

    ملحوظة " هذه الحلقات ستنشر ورقيا فبرجاء كتابة اسم صاحبتها إن أردتم نشرها هنا "

    وكلنا أخوة قبل كل شيء

    الشاعر أحمد طه
    avatar
    Admin
    رئيس المنتدى
    رئيس المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 796
    العمر : 32
    الموقع : http://egydo.yoo7.com
    العمل/الترفيه : archeologist
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 1825
    تاريخ التسجيل : 05/05/2008

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين فبراير 22, 2010 7:39 pm

    شكرا لمرورك انا سألت عن الرابط علشان اشوف الموضوع الاصلى من امتى واسم مين عليه وبعد كده لو كلام ايمان صحيح هعدل الموضوع واكتب اسم ايمان بس لازم اتأكد الاول صح ولا لا؟
    وموضوع نقل المواضيع ده مشكلة كبيرة بس مش هقدر اتابع كل موضوع اذا كان متقول ولا لا علشان كده سألتها على الرابط وانا دخلت وعملت بحث بجوجل الموضوع موجود على اكتر من منتدى
    وشكرا لرأيك ومرورك ونورت المنتدى

    إيمان عزمي
    عسكرى
    عسكرى

    انثى
    عدد الرسائل : 6
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف إيمان عزمي في الثلاثاء فبراير 23, 2010 6:21 pm

    Admin كتب:شكرا لمرورك انا سألت عن الرابط علشان اشوف الموضوع الاصلى من امتى واسم مين عليه وبعد كده لو كلام ايمان صحيح هعدل الموضوع واكتب اسم ايمان بس لازم اتأكد الاول صح ولا لا؟
    وموضوع نقل المواضيع ده مشكلة كبيرة بس مش هقدر اتابع كل موضوع اذا كان متقول ولا لا علشان كده سألتها على الرابط وانا دخلت وعملت بحث بجوجل الموضوع موجود على اكتر من منتدى
    وشكرا لرأيك ومرورك ونورت المنتدى
    نعم هو موجود باكثر من منتدى باسم إيمان عزمي أو سهام الحب أو 123 النجدة على منتدى الديفيدي على وجه الخصوص
    هتلاقيه فى منتديات دار ليلي و بيت الجود و مدونتي و قهوة كتكوت و الدفيدي و من يوم ما تعرضت لسرقة نفس الموضوع أصبحت مقتصره الحلقات على منتديين تانيين خالص بس طبعا مش منهم الدي في دي لان لما اتسرق قبل كده كان من هناك و الحمد لله تم ارجاع الحق لي اظن دي ادله كافيه على احقيتي للعمل
    دمت بكل ود
    avatar
    Admin
    رئيس المنتدى
    رئيس المنتدى

    ذكر
    عدد الرسائل : 796
    العمر : 32
    الموقع : http://egydo.yoo7.com
    العمل/الترفيه : archeologist
    السٌّمعَة : 3
    نقاط : 1825
    تاريخ التسجيل : 05/05/2008

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء فبراير 23, 2010 8:02 pm

    انا جتلى رسالة من المصرية بتعتذر وبتقول انها نقلت الموضوع من منتديات طرب والموضوع باسم
    hicham1245


    وتم تعديل الموضوع وكتابة عبارة منقول فى نهاية الموضوع ارجو ان يكون ذلك كافيا
    ومرحبا بك مرة اخرة فى المنتدي

    إيمان عزمي
    عسكرى
    عسكرى

    انثى
    عدد الرسائل : 6
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف إيمان عزمي في الثلاثاء فبراير 23, 2010 8:10 pm

    منتديات طرب نقلاه و في كمان منتدى اسمه رمشي نقله من غير ما يقول انه نقله و كذلك منقول فى منتدى اسمه عالم الرومانسيه و الخيال و كما فعلت هنا فعلت هناك و فعلت من قبل فى منتديين تانيين و تم حذف الموضوع كله بالمنتديين التانيين و قمت باضافة العمل بنفسي لذا انتظر هنا كتابة اسمي بجانب عنوان العمل لان كلمة منقول لا تخبر باسم صاحب العمل
    شكرا لك أخى

    إيمان عزمي
    عسكرى
    عسكرى

    انثى
    عدد الرسائل : 6
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: أنا و حماتي ( حلقات كوميدية)

    مُساهمة من طرف إيمان عزمي في الثلاثاء فبراير 23, 2010 8:20 pm

    شكرا لك أخى على كلمة منقول لكنها ليست كافية بالنسبة لي .. كما أنها كتبت بخط صغير اسفل أول مشاركة فقط بصورة ربما لا ينتبه أحد إليها.
    اتمنى على أقل تقدير أن يكتب اسمي بجانب عنوان الحلقات لان من يقرا العنوان دون أن يدخل ليقرأ الحلقات نفسها لن يعرف أني كاتبتها أو أنها منقولة أو حذف الموضوع كله لاقوم بانزاله بنفسي كصاحبة له كما حدث في منتديين سابقين احترما فيه حق الكاتبة في نشر عملها بنفسها
    كلي يقين على حسن تقديركم و ارجاعكم الحق لاصحابه
    دمت بكل ود اخى

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 1:09 pm