:: منتدى شبابنا ::

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
:: منتدى شبابنا ::

منتدى الشباب منتدى متكامل به كل ماتتمناه به اقسام للكمبيوتر اقسام للترفيه المرئيات قسم للخريجين الطلبة المنتدى الاسلامى قسم الديكور والكثير الكثير


    اهميه الاخوة فى الله

    شاطر

    فريق العفة
    ملازم
    ملازم

    ذكر
    عدد الرسائل : 65
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 195
    تاريخ التسجيل : 02/04/2012

    اهميه الاخوة فى الله

    مُساهمة من طرف فريق العفة في السبت يونيو 02, 2012 4:09 am

    اهميه الاخوة فى الله

    مشاركه من اختنا
    Sara Hamada

    تحكى لنا قصتها و تقول

    لم اكن اعرف ما الحب

    وماذا تعنى حروف تلك الكلمة
    ...
    كنت استمع للعديد من قصص الحب

    و كنت اتعجب لمعظم نهايتها

    اما ان يخدع احدهم الاخر

    و اما ان تفرقهم الاقدار و الظروف

    كنت اتعجب عندما ارى من يتألمون

    و يبكون و يعذبون لفراق حبيب

    إلى أن فهمت و لكن للاسف بعد

    أن جرح قلبى و لم يعد ذلك القلب النقى

    فقد أصبح يحوى العديد من الشوائب

    فقد توهمت انى على عكس كل المحبين

    فقد كان دائما يشعرنى انه امانى

    ولا أخفى عليكم أن شعورى بالأمان كان للحظات

    و لكنى كنت اوهم نفسى دائما

    شعرت انه ليس كأى رجل فى العالم

    و حياتى بعده سوداء ليس لها معنى

    الى ان جاءت تلك اللحظة


    التى احدثت فى قلبى جراح لا اعلم متى اشفى منها

    رن هاتفى كعادة كل يوم يتصل بى ليطمئن على حالى

    و لكن ذلك اليوم لم يكن كأى يوم

    فقد رن الهاتف انه هو

    اخذ قلبى تتسارع نبضاته شوقا

    فقال لى السلام عليكم

    فقلت بصوت يرتجف يملئه الحنين و الشوق

    و عليكم السلام

    قال لى : كيف حياتك من دونى

    قلت : سوداااااء و لكن لماذا السؤال هل حدث شئ

    قال : نعم

    ارتجف قلبى و ملئت عينى الدموع و قلت له ماذااااا حدث اتريد أن تتركنى أتريد أن تفارقنى

    فقال : ليس باليد حيلة فمازلت ادرس و الحياة طويلة أمامى

    و لا أريد أن أظلمك معى أنتى تستحقين من هو أفضل

    و زواجنا مستحيل فعادات و تقاليد العيلة أن أتزوج من بنات العيلة

    و أمى مصرة شديدة الاصرار على زواجى من بنت خالتى

    تلجم لسانى لم أعد أستطيع الكلام فقد أنهرت فى البكاء

    قال لى : أرجوكى لا تعذبنى أكثر من عذابى فراقك يألمنى و لكن ليس بيدى حيلة

    حاولت جاهدة ان اكفكف دموعى و قلت له : ألم تكن تعلم كل ذلك قبل أن تعرفنى

    ألم تكن تعرف أنك مازال الطريق طويل امامك الم تكن تعرف تقاليد العيلة

    لماذااااااا إذن وعدنى بأنك لم تتخلى عنى لماذاااا رددت لى العديد من عبارات

    الحب لماذاااااااا

    قال : أنا لم أخدعك هذه هى ظروفى لقد احببتك بدون قصد منى

    و قلت لكى كثيرا لا املك سوا حبى لكى

    ماذا افعل إذن أرجوكى حاولى نسيانى

    و ربنا يوفقك

    انتهت المكالمة و كاد قلبى ان يقف من البكاء و لكن أنا السبب فى جراح قلبى

    فلكم غفلت عن نصيحة صديقتى لى

    لقد نسيت نفسى قيمتها و اعطيت مشاعرى لمن لا يستحق ذرة منها

    عصيت ربى و اذنبت و قصرت فى حقه

    لقد كانت كل سعادة اشعر بها تمر لحظات و سرعان ما اشعر انى اسرق تلك اللحظات

    فقد كنت اخشى ان يسمعنى اهلى و انا اتحدث اليه

    و لكن الله كان يرانى و يسمعنى و يسترنى

    اعصيه و يسترنى

    ذهبت مسرعة اتصل بصديقتى و اختى فى الله

    التى طالما نصحتنى ان اتركه

    دائما كانت تنصحنى ان الانسان الذى يستحقنى هو الذى سوف

    يذهب مسرعا يطلبنى من ابى

    ولن يفكر ان يكلمنى الا فى اطار ما يرضى الله عنه

    أخذت أحكى لها ما حدث و أخذت تهدأ من روعى

    و قالت لى : حبيبتى اشعر بألمك و لكن الله غفور رحيم و الحمدلله

    أنك عرفتى حقيقته و عرفتى انه لا يستحقق

    حبيبتى (قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنه يغفر الذنوب جميعا

    إنه هو الغفور الرحيم) صدق الله العظيم

    حبيبتى (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) هيا قولى لا إله إلا الله

    لقد خلق الله لنا قلوبنا لكى تحب كل شئ فى الكون لله و فى الله

    حبيبتى انتى تملكين مشاعر رقيقة و فياضة فلا تهدريها فيما لا يرضى الله عنه

    حبيبتى اذهبى و صلى ركعتين

    و ادعى الله من كل قلبك ابكى بين يديه فى ذل و انكسار

    فمن يداوى جروحك سوى الله

    (و إن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو و إن يمسسك بخير فهو على كل شئ قدير)

    هيا حبيبتى اذهبى إلى ربك فلربما أبتلاكى الله بذلك لكى تعودى إليه

    و انا معكى و بجانبك

    قلت لها حقا : إنى أحبك فى الله فأنتى نعمة من الله على

    و أنتهت المكالمة و ذهبت أصلى و ادعو الله سبحانه و تعالى

    أن يخفف عنى المى و ان يغفر لى ذنبى

    و ظللت فترة اعيش فى الم و لكنى كنت دائما اتقرب الى الله

    كنت احاول جاهدة ان اقتل الفراغ

    و ساعدتنى اختى فى الله ووقفت بجانبى كثيرا

    فهذه نعمة الاخوة فى الله و نعمة الصحبة الصالحة


    *******
    منقول من صفحتنا على الفيس
    انا هكون يوسف وانتى هتكونى مريم ومش هنحب الا ازواجنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 3:35 am